الجزائر ستبقى متمسكة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير (رزاق بارة)

أكد كمال رزاق بارة، العضو المؤسس للجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي يوم السبت بالجزائر العاصمة أن الجزائر ستبقى متمسكة بموقفها المبدئي الداعم لحق الشعب الصحراوي الثابت في تقرير المصير.

وصرح بارة لوكالة الأنباء الجزائرية خلال الندوة الدولية الثانية حول "حق الشعوب في المقاومة: حالة الشعب الصحراوي" أن "الجزائر ستواصل دعمها لحق الشعب الصحراوي الأساسي في ممارسة تقرير مصيره عن طريق استفتاء حر وعادل وشفاف".

وأكد أن "ذلك دليل على ثبات الموقف الجزائري. ومهما كلفنا الأمر فإن الطابع الرمزي لثورتنا يفرض علينا أن نبقى أوفياء لقيمها". 

من جهة أخرى أبرز رزاق بارة رئيس سابق للجنة الإفريقية لحقوق الإنسان والشعوب ضرورة أن يكون المجتمع الدولي على توافق مع مبادئه الخاصة المؤسسة وهي المساواة بين الشعوب والحق في تقرير المصير والاختيار الحر للنظام الذين يريدون العيش فيه بشكل مستقل.

كما تطرق بارة إلى "الاحتلال غير الشرعي المتواصل في الصحراء الغربية من طرف النظام المغربي في سياق لا يستطيع فيه المجتمع الدولي والأمم المتحدة إيجاد الأشكال التي يمكنهما من خلالها فرض احترام القانون الدولي".

وأشار إلى أن الصحراء الغربية تعد الحالة الوحيدة للاحتلال غير الشرعي لإقليم من طرف نظام "يستغل ثرواته دون مراقبة حقيقية ودون أن يوضع حد لهذا النهب" مضيفا أن المينورسو (بعثة الأمم المتحدة لتنظيم استفتاء في الصحراء الغربية) تعد البعثة الأممية الوحيدة التي لا تملك صلاحيات في مجال مراقبة احترام حقوق الإنسان.

وفيما يتعلق باختطاف الأوروبيين الثلاثة أعضاء في منظمات غير حكومية بمخيمات اللاجئين الصحراويين أشار بارة أن "اختطاف هؤلاء الرهائن الذي ندينه يذكرنا بأن الشعب الصحراوي يكافح ضد الاحتلال المغربي ولكن أيضا ضد قوى أخرى (مجموعات إرهابية) التي تتدخل لنشر الغموض في مسار كفاحها".

وتجري أشغال الندوة الدولية الثانية حول حق الشعوب في المقاومة: حالة الشعب الصحراوي بمشاركة حوالي مائة ممثل لهيئات ومنظمات غير حكومية أوروبية وأمريكية وإفريقية وآسيوية وكذا شخصيات سياسية وجامعيين ومثقفين. كما تهدف إلى التنديد ب"انتهاكات حقوق الإنسان المكثفة والمتكررة في الأراضي المحتلة للصحراء الغربية".

ومن المنتظر أن يوجه المشاركون نداء إلى منظمة الأمم المتحدة لتطبيق "سريع" للوائحها التي تنص جميعها على تنظيم استفتاء تقرير مصير شفاف ونزيه تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة.

وستتوج هذه الندوة التي تستغرق يومين المنظمة من طرف اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي بالمصادقة على بيان ختامي.